تصنيفٌ مُجحِف

أتأملُ كلَّ يوم في ارفُف المكتبة المُتراصة ، التى امتلأتْ ارفُفها بأصناف الكتب المتنوعة ، و يقفزُ إلى ذهني كلمات صديقتي “انا لا احب الكتب القديمة”

 كلما أتذكر كلماتها ينتابني شيء من الغضب و استنكرُ ما قالتهُ ، كيف لقارىء أن يُصنِّف الكتب

الصورة ، مكتبة الوالد

بإعتبار انها قديمة او انها لا تتماشى مع ذوقهُ في القراءة ، في حين أنهُ لم يتصفح الكتاب حتى !!؟ 

في رأيي أن كتّاب عصرنا في مجملهم تنقصهم الحِنكة الكتابية ، الموجودة لدى الكتّاب القُدامى ؛ فمع تطور الزمان لم تتطور لغة الكتّاب بل ازدادت ركاكة و تكاد أن تتلاشى بلاغتهم الأدبية و تندثر .

في حين عندما اقرأ لبعض الكتّاب الآخرين أجدهم يكتبون بصور بلاغية مدهشة ، و اندهشُ اكثر و يزداد حبي للكتب القديمة ، عندما اجدهم من القراء لهذه الكتب ، و انها هي البئر الذي يسقون به قلمهم .

إن تصنيف الكتب على اعتبار انها قديمة او جديدة غير مُنصف اطلاقاً ، فيجعل عقلك و ذوقك الأدبي محصور في اتجاه واحد لا غير ، لكنك ككاتب فانت تحتاج إلى تغذية قلمك بقراءة كل اصناف الكتب ، كي لا تكون من الكتَّاب الجُدُدْ الباردة كلماتهم .  

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s